“أن تسافر للأبد, و لا تصل أبداً”

لـ تيري شوارتز

إذا نظرنا إلى عمق فلم Passengers (المسافرون) فإننا سنستخلص من خلاله عبرة أبقيت بعيداً أثناء التسويق للفلم. بشكل عالم يتحدث الفلم عن شخصين تقابلا والتقيا بعد استيقاظهما على متن مستعمرة فضائية قبل عقود من وصولهما إلى وجهتهما المحددة. نلاحظ وجود معضلة إنسانية ساهمت في سير حبكة الفلم.

من المهم أن نناقش تلك العبرة أثناء حديثنا عن نقاط ضعف و قوة الفلم. إلا أن ذلك قد يعطي محفزاً للأشخاص الذين يحاولون تجنب الموضوع برمته.

الشخصيات الرئيسية

يضع فلم Passengers (المسافرون) الشخصية الرئيسية جيم الذي يلعب دوره الممثل كريس برات في موقف معقد. بعد أن تم ايقاظه من السبات بشكل عرضي قبل 90 سنة من الوقت المحدد لوصول السفينة إلى الكوكب الذي يفترض أن يساعد على استعماره, كان يوجد أمامه خياران, إما أن يمضي بقية حياته وحيداً أو أن يوقظ أحد المسافرين و يجبره على أن يواجه مصيره ذاته.

بالنسبة لوجود جينيفر لورينس كبطلة للفلم من السهل علينا التنبأ بخيار جيم. لكن عند التدقيق بمبدأ الخيارين المتاحين لدى جيم: أن يعيش حياته كلها وحيداً أو أن يحكم على أحدهم أن يعاني من نفس المصير, هنا يكمن سر نجاح الفلم و أحد أكبر أخطائه المخيبة للاّمال.

بالرغم أن فلم المخرج مورتن تيلدرم يأخذ طابع الخيال العلمي, إلا أن أكبر اهتماماته كانت اكتشاف أسباب و نتائج ايقاظ جيم لأورورا. من الواضح أن برات و لورنس كانا الممثلين المناسبين لهذا العمل فقد قادا الفلم بجانب مايكل شين و لورنس فيشبرن كممثلين مساعدين.

من الجدير بالذكر أن ممثلين محبوبين و مليئين بالنشاط والعاطفة مثل كريس برات و جينيفر لورنس وحدهما من استطاعا إنجاح عملٍ يتطلب الكثير من الجهد. كما أن التواصل الناجح بينهما غطى على كثير من عثرات الفلم.

و بشكل أخصّ كان على كريس برات أن يقوم بأكثر المشاهد لوحده و كان عليه أيضاً أن يقنعنا بأداء المشاهد التي كان على جيم أن يتّخذ القرارات المصيرة وكيف تعامل مع نتائج تلك القرارات.

تحليل القصة

أحد أكبر عثرات فلم المسافرون هو أنه لم يركز على أمر المعضلة التي ذكرت سابقا حتى النهاية. ففي نقطة معينة أخذ الفلم نمطاً هوليودياً في قصته و فجأة لم يعد تركيز الفلم منصبا على الصراع الإنساني وإنما انتقل إلى التركيز على الكارثة الوشيكة التي تم التجهيز لها بدقة خلال الفلم.

نتيجة لذلك كان على الشخصيات أن تقوم باتخاذ قرارات بشكل أسهل مما ينبغي. كما أن الفلم لم يرتقي لمستوى الأفكار الفلسفية المعقدة التي طرحها.

لقد جسّد فلمPassengers  )المسافرون( فلم خيال علمي مشوق ليرضي بنظرته المستقبلية عشاق هذا النوع من الأفلام. لكن العيش في هذا العالم أكثر تشويقا من اكتشافه. خاصة أن أحداث الفلم التي تجري في الفضاء الخارجي و حقيقة عدم وجود اتصال مع العالم الخارجي هو واقع يغطي على أغلب أحداث القصة.

فالسفينة الفضائية التي تدعى أفيلون هي سفينة رائعة و منمقة للغاية في تفاصيلها و نلاحظ جمال التسلسل الفضائي على متنها و بالرغم من ذلك فإن بعض المؤثرات البصرية المتعلقة بالفضاء الخارجي و تطبيق انطباع انعدام الجاذبية  لم تكن متقنة كفاية. بالإضافة الى ذلك فقد كانت مقطوعة توماس نيومان (سكور) بمثابة ممثل رئيسي في الفلم فقد دخلت تلك المقطوعة على أحداث الفلم بطريقة مناسبة لتركز على لحظات بالغة الأهمية و توازن بين الفوضى و التناغم.

تقييم الفلم

IMDP

IMDP 72%

الطماطم الفاسدة

الطماطم الفاسدة 77%

التصنيف

خيال علمي

20%

دراما

40%

رومانس

40%

لم يكن فلم المسافرون معقد كفلم Arrivals (القادمون) الذي لم يحقق النجاح الساحق الذي حققه فلما  Moon(القمر) و  Martian(المريخي). ففي القسم الثالث من الفلم نلاحظ وجود بعض العثرات في حين تم التخلي عن بعض النقاشات العميقة ليكمل الفلم أدائه بشكل بسيط. في كثير من المشاهد نشعر بوجود تشابه  يذكرنا بفلم برات السابق  Guardians of the Galaxy  (حراس المجرة) و كذلك مشاهد المشي الفضائي فيها تشابه كبير مع فلم  Wall-E(الحائط-إي). تراجع أداء الفلم كثيراً لاعتماده على مشاهد مألوفة و مكررة كمشهد الحبل المشدود الذي لا يكاد يصل إلى حيث يريد المرء, كذلك الدقة المستعملة في الفلم تجعل من بعض المشاهد غير قابلة للتصديق.

و بما أن فلم المسافرون حاول جاهداً أن يكون على قدر التحدي فقد كان يستحق رحلة مشاهدته. فهنالك بعض المشاهد التي تخطف الأنفاس كالمشهد الذي تنعدم فيه الجاذبية على متن السفينة بينما كانت أورورا في حوض السباحة. إلا أن مضمون النص ينقصه القليل من الدقة. حيث أن برات و لورنس يظهران على الشاشة مهما كانا يفعلان فقد وفّر لهما النصّ الذي كتبه جون سباتس كثير من المشاهد الحركية و العاطفية. و قد أدى شين أيضا دورا استثنائيا بدور اّرثر الرجل الاّلي النادل الذي أضفى بنجاح طابعاً كوميدياً للفلم

ماذا يجب على الأهل معرفته

يجب على الآباء أن يعرفوا أن الركاب هم دراما خيالية رومانسية عن شخصين (جينيفر لورنس وكريس برات) اللذان يجدان نفسيهما على متن سفينة فضاء تتجهان نحو كوكب بعيد مع أي شخص آخر ليحتفظ كل منهما بشركة أخرى. إنها تأخذ موضوعات مثيرة للتفكير مثل الوحدة والوكالة والهوية والوفاة (بالإضافة إلى الشجاعة) ، وكل ذلك يتوقف على قرار تقوم به شخصية ما دون قدرة شخص آخر على التأثير ، وإخراج قدرتها على اتخاذ خيارات حياتها الخاصة . سفينة الفضاء لها عطل ميكانيكي هائل يهدد حياة أولئك الذين كانوا على متنها. يرى المشاهدون أن هذه المسرحية تنفجر في حوادث واسعة النطاق ، بما في ذلك مشهد تغرق فيه إحدى الشخصيات تقريبًا. يمكنك أيضا أن تتوقع مشاهد جنسية (تظهر الأرداف عارية ، ولكن لا شيء أكثر جرافيك) ، والتقبيل / الخروج ، وبعض الشتائم (“ق – ر” ، “اللعنة” ، الخ) والشرب – في بعض الأحيان إلى الزائدة.

الرسائل الإيجابية

يروج الفلم لفكرة الشجاعة و التسامح للنهاية. إلا أنّ القرارات التي تتخذها الشخصية  قد تطرح قوة أو خياراً اّخر كلياً.تعتبر أورورا فتاة صريحة و مستعدة للمغامرة و مستعدة لتحدي نفسها بأسئلة صعبة. تتشابه شخصية جيم و أورورا إلى حدٍ معين إلا أنه قام باتخاذ قرارٍلم تكن لتتخذه مطلقاً مما أدّى إلى تغيير حياتها كلياً.

اللغة

توجد بعض الشتائم. توجد بعض المشاهد حيث يقوم راشدون بشرب الكحول. و تصاب شخصية بالثمالة و العدوانية.

العنف

أصيبت السفينة الفضائية بعطل تقني ضخم أدّى إلى تهديد حياة الركاب على متنها. يرى المشاهدون مشاهد تضم حادثاً عنيف و مشهد اّخر لشخصية كادت أن تغرق. في مشهد اّخر تصاب شخصية بشظية و تقوم بانتزاعها بنفسها. شجار عنيف. تعاني شخصية من وضع صحي صعب و تقوم بسعال دامٍ. تحاول أحد الشخصيات القيام بالانتحار. يوجد امرأة غاضبة للغاية لدرجة أنها تقوم بضرب أحدهم.

مشاهد +18

تقوم شخصيتان بممارسة الجنس ظهرهما عار و تظهرأيضاً أفخاذهما بشكل بسيط. تظهر مشاهد أخرى جيم عاري المؤخرة و أورورا في ملابس السباحة. مشاهد تقبيل عنيف. تقوم أورورا بتغيير فستانها.

0

القصة

0

مؤثرات بصرية

0

إثارة

0

مشاهد +18

الرأي

بالرغم  من أن نهاية الفلم لم تكن مرضية تماماً إلا أنّ أداء الممثلين المثالي جعل من الفلم عملاً يستحق المشاهدة. يمكننا أن نقول أن المسافرون هو فلم خيال علمي يستحق المشاهدة خصوصا من قبل عشاق هذا النوع من الأفلام بالرغم من تركيزه على المواقف الصعبة التي واجهها الأبطال عوضا عن تسليط الضوء على العالم الذي جسّده الفلم. يلمح العمل إلى أن الرحلة و المغامرة أهم من قطع المسافات و ينطبق الأمر ذاته على مغامرة مشاهدة الفلم بحد ذاته

المسافرون | Passengers