فلم أسوار (Fences)

لـ دينيزل واشنطن

أحداث فيلم (سياج) أو Fences المقتبسة عن مسرحية أوغست واشنطن 1987 الحائزة على جائزة بالتزر. “تروي” قصة رجل أسود في خمسينيات القرن الماضي بأميركا يعيش في صراع مع تغيير نظرة المجتمع للأعراق المختلفة آنذاك، حيث أجبره ذلك على اتخاذ قرارات صعبة أثناء تربية أسرته.

الشخصيات الرئيسية

قدم دينزل واشنطن وفايولا دايفز أروع ما لديهم في الفيلم المقتبس عن مسرحية أوغست ويلسون.

حاز أداء “دينزل واشنطن” المسرحي على استحسان جماهيري قبل عدة سنوات ليعود لأداء نفس الدور في عمل سينمائي ضخم هذا العام مع أغلب طاقم العمل الذي عمل معه في برودواي سابقاً. وحتى بعد تحويل المسرحية إلى إنتاج سينمائي ضخم، حافظ العمل على روعته وضخامته.

قام “دينزل واشنطن” بإخراج العمل ولعب دور البطولة في القصة التي حاز من خلالها على جائزة توني عام 2010 حيث قدم الفيلم أيضاً اقتباساً حقيقياً وملخصاً لمسرحية الكاتب “ويلسون” الذي كان يشعر في الكثير من الأحيان أنه من غير اللائق إنتاج المسرحية على هيئة عمل سينمائي. فبدلاً من الاستعانة بالمؤثرات السينمائية لتضخيم قصة “ويلسون” أو التعمق بالمصادر المرجعية المتوافرة، بقي الفيلم محافظاً على القصة والبنية الأصلية للمسرحية.

كان أداء المسرحية في برودواي مقتصراً على عدد محدود من المناظر ليترك للجمهور مهمة أن يسافروا في مخيلتهم ليملئوا الثغرات عن الأماكن المذكورة في المسرحية. خلال المسرحية استطاعت الشخصيات أن تتحرك في غرف مختلفة بمعظم المشاهد وحتى أن تسير في الشارع أثناء أداء أحد المونولوجات. ولكن بالرغم من ذلك لم يستغل الفلم السينمائي ذلك حيث شعرنا معظم الوقت برتابة في الأداء خاصة عندما بدأ “تروي” الذي لعب دوره “واشنطن” مونولوجاً طويلاً آخر وهو جالس على الكرسي نفسه الذي أدى عليه المونولوجات الخمس الأخرى.

لكن قرار “واشنطن” بإبقاء لقطات الفيلم في حالة من الجمود والثبات منع الفيلم من الارتقاء لمستوى الأفلام الناجحة وذات الإيرادات الضخمة، حيث اعتمد بشكل كلي على أداء الممثلين الذين احكموا أداءهم في الفيلم وخاصة “واشنطن” نفسه بعث الحياة في شخصيته النرجسية وصعبة المراس التي جعلت منه الشخصية الأكثر رهبة في الفيلم وخصوصاً بالنسبة لأولاده.

تجسيد القصة

 اعتمد “واشنطن” على كتابات “ويلسون” لتجسيد شخصية “تروي” ذو الشخصية ضيقة المدى والذي يؤمن بأنه من بين أكثر الناس الذين تعرضوا للظلم وعدم التقدير. وإذا أحسست للحظة أنه ليس الوحيد الذي ضحى بنفسه من أجل عائلته، فمن الأفضل أن تهرب فوراً قبل أن يباشر بانتقامه منك لمجرد تفكيرك بذلك.

على الرغم من أن النجم “دينزل واشنطن” قد لمع بشدة أثناء تجسيده لشخصية “تروي”، يجب ألا ننسى “فايولا دايفس” التي خطفت الأضواء أيضاً بتجسديها لشخصية زوجة “تروي”، “روز”، وعلى عكس إعلان الفيلم الذي ظهرت في معظم أجزائه وهي تبكي أو تستشيط غضباً، يغلب على شخصية “روز” الاستقلالية وضبط النفس، الأمران اللذان جعلا من أدائها محبباً وخالداً في ذاكرتنا. إن حصولها التدريجي على القوة والحرية من سلطة زوجها أعطى شخصيتها الكثير من الجمال والقوة بالإضافة إلى التفاصيل الصغيرة التي أضافتها “فايولا” ل “روز”. لقد كان أداء “فايولا” استثنائياً وواقعياً للغاية ابتداءً من التنهدات التي كانت تطلقها وهي تعمل في المنزل إلى النظرات الحادة التي كانت ترمق بها “تروي” حين ينهال عليها بالشتائم، كل ذلك جعل من أداء “فايولا” الأفضل لعام 2016 والسبب الوحيد لمتابعتنا لفلم (سياج) Fences.

وعلى الرغم من أداء نجوم الصف الأول في الفيلم، إلا أننا شعرنا بأن العمل ككل هو اقتباس رسمي ومتحفظ من المسرحية، كما أن الأداء التمثيلي للممثلين في الفيلم أو على المسرح على حد سواء كان استثنائياً ورائعاً فإننا نجد العديد من المشاهد واللحظات لا تتناسب مع الفيلم، وقد اعترف “واشنطن” بذلك الأمر الذي خفض نسبة الاستحسان والنجاح اللذان حاز عليهما الفيلم بالمقارنة للمسرحية.

وعلى الرغم من أداء نجوم الصف الأول في الفيلم، إلا أننا شعرنا بأن العمل ككل هو اقتباس رسمي ومتحفظ من المسرحية، كما أن الأداء التمثيلي للممثلين في الفيلم أو على المسرح على حد سواء كان استثنائياً ورائعاً فإننا نجد العديد من المشاهد واللحظات لا تتناسب مع الفيلم، وقد اعترف “واشنطن” بذلك الأمر الذي خفض نسبة الاستحسان والنجاح اللذان حاز عليهما الفيلم بالمقارنة للمسرحية.

تقييم الفلم

IMDP

IMDP 72%

الطماطم الفاسدة

الطماطم الفاسدة 77%

إيرادات الفيلم في شباك التذاكر العالمية

$61,564,524

ماذا يجب على الأهل معرفته

يجب أن يعلم الآباء أن فلم سياج (Fences) مقتبس عن مسرحية ل “أوغست ويلسون” من بطولة “دينزل واشنطن” و “فايولا دايفس”. ويعتبر الفلم عملاً درامياً قوياً يتناول قضايا حساسة مثل (الخيانة، الجريمة، العقاب، غضب الابن، غضب الأب، التسامح، الصبر). وعلى الرغم من عدم احتواء الفيلم على ايحاءات جنسية أو مشاهد عنيفة إلا انه لا يناسب المشاهدين الصغار، فعلى الآباء أن يتوقعوا وجود كلمات نابية و بعض الشتائم و بعض الشجارات و مشاهد لشرب الكحول و وصف لجريمة قتل و حوار صريح عن علاقة جنسية. 

الرسائل الإيجابية

الكثير من الناس يحاولون الاستفادة من الإمكانات المتواضعة التي يمتلكونها في هذا العالم. التسامح سلاح قوي للشخص الذي يستطيع استخدامه.

شخصيات يقتدى بها

 كل الشخصيات واقعية وخطائه وتمثل جميع الأطياف. تعتبر روز رمزاً لصبر والتفاني.

العنف

صراخ عنيف أثناء شجار بين أب و ابنه. مشاعر الغضب و العنف واضحة. الشخصية الرئيسية تعاني من الكثير من الاحباط و الظلم. في أحد المشاهد يصف رجل جريمة ارتكبها.

مشاهد جنسية

حديث صريح عن خيانة رجل، بالإضافة إلى بعض الايحاءات الجنسية لكن لا وجود للتعري.

0

القصة

0

رسائل +18

الرأي

يمكننا اعتبار فيلم سياج (Fences) عمل استثنائي ومثير للاهتمام تظهر من خلاله الإمكانات الإخراجية ل “دينزل واشنطن” والمواهب التمثيلية لكل من “واشنطن” و”دايفس” التي استحقت الترشح والفوز بجوائز عديدة عن دورها بالفيلم.

وبالرغم من عدم حصوله على الاهتمام الكافي، استحق العمل أن يحصد العديد من التقدير والجوائز.

فلم أسوار (Fences)

| أخبار, أفلام, مراجعات |