مامدى صعوبة تقييم عمل فني؟

إن موضوع تقييم الأعمال الفنّية يعتبر من أكثر الأمور المعقدة التي يواجهها أي جامع للتحف الفنية، خاصة أن التقلب الكبير للسوق قد يقف في طريق عملية تقييم الأعمال الفنية. بشكل عام يُنصح باستشارة خبير مختص عند تقدير قيمة الأعمال الفنية، إلا أنه توجد بعض الأمور التي يستطيع جامع الأعمال الفنية القيام بها بنفسه لمعرفة السعر الأنسب لأي عمل فني. لكن قبل البدء بذلك هناك أمر مهم يجب التنويه له وهو أن عملية تقييم الأعمال الفنية هي عملية معقدة للغاية لأنها تتأثر بشكل رئيسي بالمتغيرات والمستجدات التي تطرأ على السوق.

بالمقارنة مع باقي الأسواق يبقى سوق الأعمال الفنية متغيراً بعض الشيء، فعلى سبيل المثال إذا قارنا أعمال فنية متشابهة ومختلفة بالتاريخ لن يؤثر ذلك كثيراً على قيمتها الفنية، فمن الصعب على جامع تحف غير خبير أن يفهم السبب وراء السعر المنخفض لقطعته الفنية المفضلة، لذلك يجب ألا تؤثر المشاعر الشخصية تجاه قطعة فنية معينة على تقييم سعرها. بالإضافة إلى ذلك فإن الأهميّة الثقافية للأعمال الفنية لا تؤثر على قيمتها أيضاً.

بالنسبة إلى جامعي الأعمال الفنية والهواة عليهم أن يهتموا بأسعار السوق التي تحدد قيمة الأعمال الفنية وذلك ليضمنوا النجاح في مهنتهم

التوثيق:

بداية يجب توثيق أي قطعة فنية بشكل رسمي قبل البدء بعملية التقييم.

تعتمد عملية تقييم القطع الفنية على الفترة التي صنعت أو رسمت بها تلك القطعة. على سبيل المثال يُعتبر الفن المعاصر من أسهل أنواع الفنون تقييماً خاصة إذا كان الفنان على قيد الحياة، فبالتالي يمكن التأكد من الشخص الذي أنتج الأعمال الفنية، أما إذا كانت الأعمال الفنية غير معاصرة فيجب التحقق من مستندات الأعمال وإجراء تحليل فيزيائي لها.

إن أصعب حالات توثيق القطع تذهب إلى معهد الفنون الجميلة التخصصي في سويسرا، بالرغم من ذلك لا ينتهي أمر جميع القطع الفنية في المختبرات لتحليلها حيث أنه يمكن لعدد معين من الوثائق وبضع نظرات خبيرة بالعدسة المكبرة أن تفي بالغرض. فإذاً لماذا تعتبر عملية التوثيق مهمة للغاية؟ يجب أن نضع بالحسبان أن عمليات التزوير ليست مستبعدة كما في حالة ولفانغ بيلتراتشي وقصته الغريبة والتي تتلخص بأن لا نقوم بشراء قطعة فنية قبل أن تمر بمرحلة التوثيق الرسمية وإلا لن يأخذ الناس جامعي الأعمال الفنية على محمل الجد إن لم يعتنوا بمرحلة التوثيق قبل تقييم أعمالهم. فبعد الحصول على مصدقة التوثيق يمكننا البدء بعملية التقييم الفعلية.

عرض لأعمال كيري جايمس مارشال في ميت بريور

اسم الفنان:

إن أسماء الفنانين المعروفة تعني أسعاراً مرتفعة دائماً.

فالأعمال التي تحمل توقيع أسماء مثل فريدا كاهلو وجاكسون بولوك غالباً ما تحصل على أسعار مرتفعة، إلا أن الفنانين الصاعدين لا يمكن التوقع بحصولهم على أسعار مرتفعة رغم أن البعض منهم قاموا بكسر تلك القاعدة بين الحين والآخر، أمثال أوسكار موريللو وديفيد أوستروسكي اللذان ارتفعت أسعار أعمالهما بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة لتتحول أسعار أعمالهم من مقبولة لتقتصر على جماعة معينة من الناس.

تكمن مهمة جامعي الأعمال الفنية باكتشاف الفنانين الذين من الممكن أن ترتفع أسعار أعمالهم بشكل متصاعد. إلا أنه يتحتم على جامعي التحف أن يستعدوا أثناء استخدامهم لهذه الاستراتيجية للعديد من الخسائر والقليل من الأرباح.

بشكل عام فإن اسم الفنان لا يمكن أن يشير إلى قيمة العمل الفني بالتحديد إلا أنه يمكن أن يصبح مؤشراً إلى نطاق سعر القطعة الفنية.

فحص الأعمال الفنية

حالة العمل الفني:

يبدو ذلك أمراً صعباً بالنسبة إلى جامعي الأعمال المبتدئين.

على سبيل المثال أعمال داميان هيرست الفنية لا تتساوى جميعها بالقيمة ذاتها، فحالة القطعة الفنية هو الأمر الأول والأهم لتقييم القطعة والذي يساعد لاحقاً بتحديد سعرها النهائي. كذلك تحدد عوامل مهمة أخرى قيمة القطعة الفنية مثل التغيرات التي طرأت عليها وعمليات الترميم المحتملة وسلامة القطعة الفيزيائية وجودتها. إن وجد أي من العوامل السابقة سينخفض سعر القطعة بشكل ملحوظ، بغض النظر عما سبق فإن القطعة بحالتها الأصلية مرغوبة بشكل كبير لذلك من المهم ألا نُحدث أي تغيير مباشر على القطعة بهدف ترميمها أو إصلاحها لذلك يجب ترك القطعة كما هي كي لا تتم المساومة على السعر فيما بعد.

منظار تحيل الطيف بالتيراهيرتس

منشأ ووضع العمل الفني:

بالرغم من أنها لا تؤثر دائماً على سعر القطعة الفنية بشكل عام، إلا أن وجود قصة جيدة وراء العمل الفني الذي يخضع للتقييم يبدو أمراً مثيراً للاهتمام.

غالباً ما يدفع الناس مبالغاً طائلة إذا علموا أن عملاً فنياً ما كان ملك لشخصية مرموقة أو لحدث مهم. يعدّ منشأ العمل الفني أكثر أهمية بالنسبة للأمور القانونية والتوثيقية، كذلك يمكن أن يلعب دوراً مهماً برفع سعر العمل الفني إذا كانت الظروف ملائمة. بالإضافة إلى ذلك إذا استطعنا تعقب الأسعار السابقة للعمل الفني يمكن أن نربط ذلك مع أسعار السوق وبالتالي يتم تحديد نطاق جديد للأسعار.  

ثنائي ينظر إلى لوحة في معهد ديترويت للفنون

موضوع العمل الفني:

قد يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، إلا أن موضوع العمل الفني يؤثر بشكل كبير على التقييم الفني.

بالنظر إلى السمة التي يتصف بها العمل يمكن تقدير سعره مباشرة. فبعض جامعي الأعمال الفنية يميلون إلى النقوش الطبيعية التي تعود للقرن التاسع عشر بينما يفضل آخرون الصور الفوتوغرافية الملونة التي تعود لأواخر القرن العشرين. فلا يمكن أن تجذب كل القطع الفنية انتباه الجميع بغض النظر عن الفنان وحالة العمل.

غالباً ما تكون القطع الأثرية والنادرة الأكثر طلباً من باقي الأعمال العادية، حيث تعتبر نُدرة القطعة الفنية عامل مهم في عملية تحديد السعر. كذلك تلعب التقنية التي صنع بها العمل دوراً مهماً أيضاً.

مزاد علني لبيع لوحة "الصرخة"

السوق الفني يحدد السعر والقيمة:

عندما يتعلق الأمر بالفن المعاصر تُعتبر متطلبات السوق من أكثر الأمور أهمية في عملية تقييم الأعمال الفنية.

 فعندما يُعجب السوق بفنان معين ستقفز أسعار أعماله، إلا أن الثوابت تستمر بالتقلب بشكل بسيط. بالنسبة للسوق الغربية تؤثر كثير من القوى على حركة السوق مثل التجار المشهورين والفنانين اللامعين أنفسهم. بالنسبة لجامعي التحف المبتدئين يتحتم عليهم تعلم كيفية تقييم الأعمال الفنية من خلال رصدهم للمزادات العلنية الكبيرة والمعارض الفنية، وسيسمح لهم ذلك بتتبع نبض السوق.

يجب أن نُبقي في الحسبان أن السوق الفنية غالباً ما تكون ديناميكية واعتباطية، إلا أنه يمكن التحكم بها من خلال بعض المحددات القياسية.

إن استخلاص هذه النصائح وتحويها إلى معلومات مهمة لتقييم الأعمال الفنية هي من ميزات جامعي التحف الخبيرين والمقيمين المخضرمين.

التقييم الفني

استشر مقيّماً فنياً:

بنهاية المطاف، إن البحث في الأسعار ومراقبة المزادات العلنية والمعارض الفنية هو أمر جيد بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بتقييم الأعمال الفنية.

إلا أنه بالنسبة لجامعي الأعمال الفنية، فإن استشارة مقيّم خبير هو أمر ضروري. يعتبر التقييم الذاتي أمر ممتعاً للغاية بكل تأكيد إلا أنه قد يؤدي إلى نتائج كارثية.

يعتبر إيجاد مقيّم جيد أمراً صعباً بالنسبة لجامعي الأعمال الفنية المبتدئين لكنه ليس عملاً بطولياً، لأن غالبية المقيمين الخبيرين يعملون في جمعيات السوق الفنية لهذا فمن السهل التواصل معهم، لكن إذا كانوا لا يعملون في أحد المنظمات الفنية المعروفة من الأفضل أن تبتعد عنهم، والأمر سواء بالنسبة لتجار الأعمال الفنية الذين لا ينتمون إلى منظمات معروفة، فغالباً ما يتسبب هؤلاء بمجازفات وخسائر على الرغم من أجورهم المنخفضة.

إن التاجر الحقيقي هو من يعرف أين وكيف يتم تسويق الأعمال الفنية حيث أن أتعابهم ستثمر في النهاية.

يجب أن نضع في الحسبان أن اختصاصيي الأعمال الفنية يختلفون باختلاف الحقبة والنمط والفنان لذلك من المهم أن نختار المختص الأنسب.

كيف تقييم عملاً فنياً

| أخبار, فنون, مقالات |