القادمون (Arrival)

الخيال العلمي الذي سيترك لك الكلام

لـ دينيس فيلنوف

يتحدث فيلم Arrival عن اجتياح الفضائيين لكوكب الأرض، إنه فيلم تنقصه الإثارة والتفجيرات والكثير من المؤثرات الحربية إلا أنه غني بالدراما والتشويق والمشاعر. إنه من أفلام الخيال العلمي التي تتناول القضايا الحساسة بشكل أخّاذ وممتع بدعم من أداء آيمي آدمز القوي والرائع.

الشخصيات الرئيسية

تلعب إيمي آدمز دور لويس بانكس اختصاصية في علم اللغويات التي كانت تلقي محاضرة جامعية أثناء غزو   الفضائيين. لقد قدم الفضائيون بواسطة 12 مركبة فضائية كانت تحوم فوق 12 موقعاً عشوائياً. خلال كل 18 ساعة يُفتح باب أحد تلك المركبات لإدخال البشر إليها. لكن المعضلة تكمن أنه عند الدخول إلى تلك المركبات يصعب تفسير الصوت المدوي الذي يصدر منها.

ساعدت لويس بانكس السلطات العسكرية سابقاً بترجمة فيديو للمتمردين لذلك قام الكولونيل ويبير (فوريست وايتاكر) باستدعائها على أمل أن تستطيع حل شيفرة الأصوات المدوية التي تُصدرها مركبات الفضائيين. لكن بانكس أصرت على رؤية الفضائيين بنفسها مما أجبر ويبير على إرسالها إلى السفينة بصحبة عالم الفيزياء البروفيسور إيان دونولي (جيرمي رينر) لكي يوظفوا مهاراتهم العلمية واللغوية لحل هذه المعضلة. تؤمن بانكس بأن اللغة هي حجر أساس أي حضارة غير أن كونولي لم يوافقها الرأي تماماً حيث كان ذلك ظاهراً عبر ابتسامته المتكلفة عند سماعه لهذا الاعتقاد.

كان التحضير للقاء كونولي ببانكس من أفضل المشاهد في الفلم حسب تصريح المخرج دينيس فيلينوف، بالإضافة إلى ذلك رفع دينيس من الحماس عندما بدأ بالاقتراب من أعين الفضائيين داخل مركباتهم الفضائية التي تشبه شكل البيضة وهي تحوم فوق حقل في ولاية مونتانا. يطلق على اسم هذه المركبات الفضائية اسم  ‘heptapods’

كُلّف كل من لويس وجيرمي بمهمة تفسير لغتهم الغامضة لإيجاد طريقة للتواصل معهم والأهم من ذلك إيجاد الجواب للسؤال الذي يتسائل عنه الجميع: “لماذا أنتم هنا؟”

كان الأمر بمثابة سباق مع الزمن مع اندلاع أعمال العنف والسرقة في الشوارع وإعلان حالة الطوارئ من قبل السلطات، كان الضغط شديداً أثناء محاولة طرد الفضائيين خاصة أن خطأ صغيراً يمكن أن يؤدي إلى نهاية الجنس البشري.

كانت المهمة بغاية التعقيد حيث نجحت بعض البلدان في التواصل مع الفضائيين مع عدم نيتهم بمشاركة نتائجهم مع الآخرين خاصة أن بعض قادة العالم رفضوا التعاون مع أعدائهم ضد الغزو الفضائي حتى أن البعض استخدم غزو الفضائيين لمصالحه ولتدعيم نفوذه. إن السبب الحقيقي وراء روعة القصة هو اقتباس إيريك هايسرير للأفكار الفلسفية الرفيعة لرواية الكاتب تيد تشيانغ “قصة حياتك” “The Story of your Life”  مع إضافة عنصر الصراع السياسي الجغرافي الذي نشهده كل يوم خلال نشرات الأخبار.

على الرغم من أن هذه القصة الرائعة تتحدث عن أحداث ضخمة وعالمية، تحتوي أيضاً على جوانب شخصية وحساسة من شخصية لويس بانكس حيث أن ذكائها اللامع وماضيها وحاضرها ومستقبلها مرتبطون بشكل أو بآخر مع ال heptapods.

أثناء تأدية المهمة تدفع بانكس ثمن تلك المهمة غالياً حيث أنها تعاني نفسياً وعقلياً لكن آدمز استطاعت أن تشحن الشخصية بالقوة والعمق والإنسانية مما جعلنا نتأكد من أنها الشخص الوحيد الذي يستطيع إنقاذ كوكب الأرض.

تقييم الفيلم

IMDP

IMDP 79%

الطماطم الفاسدة

الطماطم الفاسدة 94%

لقد تخطى الفلم التفاصيل الدقيقة لعملية فك الشيفرة من قبل بانكس بالرغم من أنها اضطرت إلى شرح العملية لفريقها والجمهور بشكل مفصل، إلا أن المشاهد يشعر بأنه يتم إخباره عن التفاصيل بدلاً من أن يشاهدها بنفسه. بشكل عام كان الأمر برمته غامضاً بعض الشيء.

لكن النهاية كانت قوية للغاية حيث حولت فلم خيال علمي ساحر إلى أمر عميق، حيث قدم الفلم رسالة حزينة إلا أنها مليئة بالأمل.

كل المؤشرات تدل على أن دينيس فيلينوف قد نجح مجدداً، فقد أخرج المخرج الكندي أفلاماً ناجحة عديدة مثل “المسجونين” (Prisoners) و “العدو” (Enemy) و “سيكاريو” (Sicario) حيث أن أفلامه قد لاقت تحسناً لافتاً ونجاحاً كبيراً. إن هذه النجاحات تبشر بنجاح فيلمه القادم (The Blade Runner) الذي طال انتظاره.

يمكننا القول إن فيلم (Arrival) قد لاقى نجاحاً كبيراً بفضل نص هايسرير والتصوير الذكي والمثير للحواس للمصور السينمائي برادفورد يونغ الذي أضفى على الزائرين الفضائيين لمسة من البرود والصلابة والتألق التي ملأت مشاهد الفيلم بالتشاؤم، ويجب ألا ننسى مقطوعات جوهان جوهانسون التي تلمس المشاعر والأحاسيس بشكل أخاذ وبشكل أخص عند الاقتراب من المشاهد الختامية الوجدانية للفيلم.

ماذا يجب على الأهل معرفته:

 (Arrival) هو فيلم خيال علمي ذو أفكار عميقة تتحدث عن محاولة التواصل مع الفضائيين بدلاً من مجابهتهم. إنه يوضح أن الحرب و القتال يجب أن يكونا الخيار الأخير بالنسبة للناس الخائفين و اليائسين الذين يؤمنون بالعنف لحل مشاكلهم. إنه فيلم يمجد العلم والرحمة والفضول. بالرغم من أن أحداث الفيلم بطيئة بعض الشيء إلا أنه قد يكون خيار رائعاً للعائلات التي تضم مراهقين فضوليين وأذكياء.

رسائل إيجابية

بالرغم من أن معظم أفلام الخيال العلمي تدور حول الحرب والعلم، يلمس فيلم (Arrival) موضوع العاطفة والرحمة ومحاولة فهم الغزاة بدلاً من القضاء عليهم. حيث أن الحرب ستشتعل في حال لم يستطع الأشخاص الصالحون من حل المشاكل في الوقت المناسب. هناك رسالة حول الوقت و اتخاذ القرار الذي يجب أن يكون عملياً و ليس نظرياً. إذا استطعت رؤية الحاضر و المستقبل هل سيغير ذلك من قراراتك؟

القدوة الإيجابية

الشخصية الرئيسية هي امرأة قوية و ذكية و مستقلة. إن ذكائها وعطفها اللذان يتملكهما زميلها أيضاً حققت نتائج إيجابية.

العنف

فتاة شابة تموت جراء مرض خبيث، مشاهد في مستشفى، فتاة في السرير، مشاهد لتساقط شعر فتاة، انفجار عنيف، مشاهد حرب.

مشاهد +18:

لا يحتوي الفيلم على مشاهد إباحية، مشهد لرجل وامرأة وهما يتعانقان ببطء، هناك دلالة على علاقة زواج.

اللغة:

ذكرت كلمة “f–k” مرة واحدة فقط، وهناك تكرار لكلمات مثل “غبي”، “لا يا إلهي”، “أكرهك”، “تباً لذلك”.

الرأي

يمكننا اعتبار فيلم (Arrival) بمثابة درس في اللغويات على هيئة فيلم ضخم، في الواقع يبدو الفلم أكثر إمتاعاً مما يبدو عليه. يضم الفيلم تلميحات من فيلم (Interstellar) و (Contact) و (Close Encounters of the Third Kind) لكن في الوقت نفسه لا يبدو أنه مشتق من تلك الأفلام. على العكس فهو فيلم خيال علمي ذكي ومعقد الذي يطرح تساؤلات كبيرة ويجيب عن هذه التساؤلات ببراعة بالغة.

قصة خيال علمي رائعة وتصلح لأن تكون من أفضل الأفلام التي أخرجها فيلينوف في مسيرته.

لقد عادت الحياة لكوكب الأرض مجدداً إلا أن فيلم (Arrival) يصب التركيز على الصراع الكوني الذي يشدّ انتباهك بقوة أفكاره ونهايته المتقنة حيث يُنسب الفضل في ذلك إلى سماته والغنى العاطفي.

مراجعة فلم القادمون (Arrivals)

| أخبار, أفلام, مراجعات |