فيلم “كوبو والسلسلتان” تحفة الستوب موشن

لـ ترافيس نايت

“إن كنت سترمش فارمش الآن” صوت يأتي في خلفية الموسيقى التصويرية للفلم، هذه نصيحة للأشخاص الذين تعرفوا مؤخراً على هذا النوع من أفلام الرسوم المتحركة التي صدرت آخر هذا الصيف. فإذا أغمضت عينيك لأجزاء من الثانية فقد يفوتك لمحة من التقنية البصرية المذهلة، وما يثير الدهشة هو مقدرتهم المميزة على صناعة موقع تصوير ذو تأثير بافلوفي (أي العمل بنظرية إيفان بافلوف)، وخذ على سبيل المثال تلك التسلسلية الافتراضية التي تبدأ مباشرةً بعد الجملة الافتتاحية حيث نشاهد امرأة تقف في قارب تلاطمه الأمواج الغاضبة والعنيفة، والذي يبدو وكأن تسونامي عظيم بدأ بالارتفاع أمامها ليحجب القمر المنير، وفجأة ترفع يدها وتعزف بسرعة على شامسن (غيتار ياباني) يشبه آلة البانجو الموسيقية وبقوة هذا الوتر ينشطر البحر كما فعل النبي موسى وعندما تجرفها الأمواج على الشاطئ يظهر رضيعاً بعينٍ واحدة من جعبة، أقل من خمس دقائق مرت في الفيلم، ولم تلتقط أنفاسك بعد.

الشخصيات الرئيسية

هذا الرضيع سيكبر ليصبح شخصية كوبو (تم أداء صوته من قِبَل أرت باركنسون، والمعروف أيضاً ب ريكون ستارك في سلسة صراع العروش)، بقوةٍ بسيطة من طفل يستعمل آلة وترية لينشر مقصوصات ورقية على شكل دمى قتالية كتغيير إضافي، ووالدته التي تتحرك إلى الداخل والخارج بقلق واضح، ووالده محارب الساموراي الأسطوري الذي على ما يبدو أنه لاقى حتفه في محاولة فاشلة لإنقاذ الطفل صاحب العين المفقودة. ولكن بعض الهمهمات الغريبة تظهر في الأفق مصحوبة بضباب أسود يخيم ويغلف تلك القرية المحلية ويشير إلى وجود شيء شرير في المحيط. وسرعان ما يجد كوبو نفسه في مهمة بحث لإيجاد سيف ودرع وخوذة أبيه التي لا تُقهَر قبل أن تسلَم خالاته الساحرات تلك الأشياء لملك القمر الشرير، ويلازمه في رحلته لعبة على شكل قرد (تشارليز ثيرون) تنبعث للحياة، ومحارب أبله ذو درع خنفسائي بارز ولامع (ماثيو ماكونهي)، ومن ثم الأمور تصبح غريبةً جداً.

تجسيد الفلم:

الناس على معرفة باستديوهات لايكا ومقرها في ولاية آريغون، وهم الأشخاص المسؤولون عن الكابوس الفرويدي (نظريات التحليل النفسي التي ترجع للدكتور سيغموند فرويد) Coraline لعام 2009، وأقصوصة بارانورمان “ParaNorman” لعام 2011، نعرف أن الشركة لديها الكثير أو القليل من المعايير القياسية المتقدمة للرسوم المتحركة.

لكن مع فيلم كوبو والسلسلتان لا تتفوق لايكا كثيراً على مجموعتها السابقة بقدر هدمها. مشاهدة كوبو وهو يقوم بتحويل قصاصات ورقية مسطحة إلى مصارعين صغيري الحجم أو إلى أوراق متموجة على شكل سرب من الطيور، أو مشاهدته تحت الماء محاطاً بأعين تطوف حوله لاستنذاف روحه، أو مواجهته الفاصلة مع روح عملاقة شبيهة بالأفعى، ستنسى أنك من الأساس تشاهد أشياء قد تم التلاعب بها بشكل دقيق ومجهري، ثم تتذكر أن هذا في الواقع نتاج فنانين يعملون مع أشكال وشخصيات متحركة صغيرة بمعايير رائعة، وتجد نفسك تحدق في الصوت والعنف على الشاشة بكل رهبة، هنا يسير العمل بسلاسة وبشكل خالي من الأخطاء، كوصف ملائم للفيلم.

إذا كانت فكرة الرسوم المتحركة تدور حول نظرية رانكين باس القديمة، سيكون كوبو إنجازاً تقنياً مذهلاً بحد ذاته، إن الطريقة التي يستخدمونها لإحياء الصور بطريقة حديثة وروائية، “كدمج الحكايات الشعبية اليابانية، ضمن قصة غريم الخيالية”، هذا الذي يجعل الفلم متفوق تماماً. 

كل شيء يبدو وكأنه يعمل بانسجام وتناغم، من حيث مظاهر الشخصيات وتتابع الإثارة والعمل الصوتي، وحتى مزاح وتعليقات ماكونهي الجانبية الغير متوقفة لم تخل في توازن القصة.

التركيز على أهمية الذكريات والأسرة والأمل وقوة رواية القصص، لا تبدو وكأنها قريبة لعمق القصص الحياتية الخاص بـبيكسار، الطريقة التي يقلب الفيلم مبادئه اللطيفة والمألوفة عائلياً إلى شيء ناشط وحي تضع الفيلم قرب مراحل بالغة العظمة، وتبدو الرسوم المتحركة بمثابة إعادة ابتكار وكل شيء يبدو وكأنه صُقِلَ على الفور.

“وجود السحر لا يعني انه شيء سهل”، تقول إحدى الشخصيات لكوبو بشأن قدرته الفريدة على إحياء الجماد، ولكن لا تحتاج إلى شهادة ماجستير لترى الرسالة الحقيقة خلف هذه الجملة، وحيث أن كلمة سحري أو ساحر متداولة كثيراً في الأفلام، ولكن القليل منهم يستحقون أن يوصفوا بذلك حقاً، وفلم كوبو والسلسلتان يستحق ذلك بجدارة نظراً للتقنيات المستخدمة ولجمال الرسائل الموجهة للمشاهدين عبر قصة ملحمية فريدة من نوعها.

تقييم الفيلم

IMDP

IMDP 78%

الطماطم الفاسدة

الطماطم الفاسدة 97%

ماذا يجب على الأهل معرفته:

يجب على الأهل أن يعرفوا أن كوبو والسلستان هو مغامرة من استوديوهات لايكا للرسوم المتحركة الذي أصدر أفلام Coraline، ParaNorman، The Boxtrolls، وCorpse Bride وما يشبهها من أفلام، تحوي على غموض وحدّة أكثر من أفلام الأطفال العادية، وهي مناسبة أكثر للذين في عمر المراهقة وكبار السن، عوضاً عن الذين في مرحلة الروضة والابتدائية. 

يوجد فيها شخصيات مخيفة وقتالات ملحمية يمكن أن تكون انفعالية للغاية وتقود لإصابة الشخصيات، حريق قرية بأكملها (بالرغم من بقاء سكانها)، على الرغم من هذا الخطر، فإن في هذه المغامرة الملحمية مواضيع قوية من الشجاعة وتعاون الفريق، وفيما يخص القلب، إنها قصة حب بين أم وابنها وكذلك حكاية فنان شاب يتعلم كيف يغدو بطلاً.

رسائل إيجابية

أنت بطل قصتك الخاصة، الناس الذين نحبهم لن يرحلوا عنا تماماً، بل سيعيشون دائماً في ذكرياتنا، ستبقى قصتك حتى حينما ترحل أنت، الشجاعة، التعاون والتعاطف هم مواضيع قوية.

القدوة الإيجابية

إن كوبو شخصية مُحِبّة، شجاعة ولطيفة، إنه راوي موهوب، ابن بار وبطل جسور حين توجب أن يذهب في رحلته. والدته لم تكن ظاهرة للغاية ولكن حين اعتمد عليها كانت محبة وتحمي طفلها باستخدام سحرها لإنقاذه، القردة قدوة جميلة ليست إنسانة ولكنها حازمة شجاعة ومشجعة، لا تحبط كوبو بل تساعده ليفهم أن عليه أن يستعد ليدافع عن نفسه، وبييتل الخنفساء مخلص وحامي لكوبو والقردة.

العنف والمشاهد المخيفة

من مشهد الافتتاح هناك عنف وخطورة في القصة، يوجد شخصيات تُصاب وتُقتل، عين كوبو مسروقة من قبل جده ووالده قد تم قتله، المعارك الانفعالية بين الخالات والأم ولاحقاً بين الخالات والقردة، بييتل وكوبو، بييتل يُطعن بالظهر بشكل مفاجئ بعد انتهاء معركة، الهيكل العظمي الضخم والمخيف الذي كاد يأكل كوبو وأصدقائه، كوبو يكاد يغرق بسبب مخلوقات البحر السامة، ملك القمر يتحول الى أفعى عملاقة مرعبة، قرية بأكملها تُحرق ولكن معظم أهل القرية ينجون من الحريق، كوبو ووالدته يهربون إلى الشاطئ للاختباء، والدته تضرب نفسها على رأسها، المشهد الذي يظهر فيه كوبو مخيف، خالاته المقنعات تقلن اسمه بطريقة غريبة ومخيفة حقاً.

مشاهد +18:

والدة كوبو تذكر كيف التقت بوالده ووقعوا في الحب، القردة وبييتل يتغازلون قليلاً وتمنحه تدليكاً مهدئاً.

اللغة:

اللغة محدودة، القليل من الإهانات (غبي , أحمق, الخ)

الرأي:

يتعثر كوبو والسلسلتان قليلاً خلال أجزاء من القصة، ولكن يتم التغاضي عن هذه الاهتزازات البسيطة بسهولة. أثبتت التقنيات الفنية والرسوم المتحركة والجهد المبذول وراء الفلم أن موسم الأفلام صيف 2016 لم يكن خائباً تماماً. فلم كوبو والسلسلتان أحدث أفلام لايكا يخلط الغموض والاضطراب مع حس الفكاهة والإلهام.

مراجعة فيلم Kubo and the Two Strings

| أخبار, أفلام, مراجعات |