(فيل يونغ ) يصنع منحوتات خشبية تبدو و كأنها تتمدد و تلتوي و تتمزق بمساعدة اللفائف الحديدية.

حاول الفنان التشكيلي فيل يونغ أن يغيير النظرة النمطية  السائدة عن الخشب على أنه مادة صلبة يصعب التعامل معها و ذلك من خلال منحوتاته  المذهلة المصنوعة من الخشب المصقول و الحديد.

تركز كل منحوتة على قطعة خشبية منحوتة بكل دقة و اتقان لتبدو و كأنها تتمدد و تلتوي و ذلك باستخدام بعض الحلقات و المسامير. يعمل يونغ بشكل دقيق مع المواد التي يستخدمها كما يحاول أن يحافظ على خواصها الطبيعية أثناء تحويلها الى أعمال فنية.

بالرغم من أن أعمال فيل لا تجسد أشكالاً تصويرية, إلا أنها تعبر عن درجة كبيرة من المشاعر و كأن تلك التحف كانت تخضع للكثير من الضغط أثناء العمل عليها.

شرح فيل عن هذا الموضوع قائلاً: ” لن أكون راضياً إذ كانت أعمالي تعبر عن قطع فنية جميلة و حسب, بل أريد أن يتسائل الناس الذين يشاهدونها عن سر جمال هذه التحف الخشبية. لذلك بدأت بالبحث عن الالهام في الأماكن التي يصعب إيجاد الجمال فيها, كالعمليات  الجراحية و الأمراض و الجلد المترهل و الجروح  لذلك حاولت أن أحول كل تلك الأمور الى أشياء جميلة. باعتقادي, إذا كنتم تستطيعون إيجاد الجمال في كل تلك الأشياء التي ذكرتها, ستتمكنون من إيجاد السعادة إينما ذهبتم.”

يمكنكم مشاهدة المزيد من أعمال يونغ الخشبية على موقعه الالكتروني و حسابه على الانستغرام.

منحوتات تظهر الخشب كمادة لينة