يعمل المصور الفوتوغرافي Daniel Greenwood على الجمع بين ثلاثٍ من أشيائه المفضلة ألا و هي الفضاء والنجوم وألعاب الفيديو.  و بذلك ألهمته هذه الامور لالتقاط صور خلابة تجسد مناظر طبيعية تبدو و كأنها التقطت في عالم آخر.

في كل صورة, يُظهر غرين وود جمال الارض بعد حلول الظلام. حيث تُجسد صوره التنوع الطبيعي في العالم من الشلالات و البحيرات لزهور عباد الشمس والأوراق الندية.  فعندما قام بوضع هذه المناظر أمام خلفية سوداء مليئة بالنجوم المتلألئة  والشهب الساحرة والغيوم الحالمة أعطى بذلك بعداً آخر لصوره.

لطالما كان غرين وورد مولعاً بالفضاء الخارجي, و كان ذلك واضحاً في فنه. “منذ ثلاثة أعوام, انتبهت على شغفي بملاحظة اللحظات الرائعة التي تقدمها لنا الطبيعة, وبذلك تحول هذا الشغف الى مهنة أقوم خلالها بتصوير الطبيعة التي تأخذني إلى أماكن واسعة و مجهولة.”

وبما أن مهنة غرين وود بدأت بالنجاح, استمر بتوظيف شغفه بتعاون مع المصورين الذين يحملون نفس تفكيره. وبذلك شكل غرين وود مع زملائه المصورين مجموعة Luminary Light Collective التي تعنى ب” أخذ الآخرين إلى أراضٍ بعيدة لم يطأها البشر و ذلك لخلق صلة بين الناس و الطبيعة و كوكبنا الجميل” و ذلك من خلال صوره الأخاذة.

مناظر مستوحاة من الفضاء و النجوم و ألعاب الفيديو